جورج وسوف يثير غضب الصحافة المصرية ومطالبات بمقاطعة حفله

15 عاما غاب خلالها المطرب جورج وسوف عن إحياء حفلات في مصر، على أن يلتقي جورج مساء أمس مع الصحافة المصرية بعد غياب كل هذه السنوات للإعلان عن حفله الجديد وتفاصيل اغانيه الجديدة في مؤتمر صحفي حضره عدد هائل من أهل الصحافة والإعلام ولكنه تحول إلى مقاطعة ومطالبة بإلغاء الحفل. 

 كانت الصحافة على موعد للقاء سلطان الطرب خلال مؤتمر صحفي تمّ التأكيد على حضوره في الدعوة قبل يوم واحد من الحفل في فندق فيرمونت التجمع الخامس حيث يقيم جورج وسوف وحيث سيقام الحفل أيضاً، على أن يبدأ المؤتمر في تمام السادسة أو السابعة بالأكثر، إلا أن الحضور انتظر حتى العاشرة مساء ليفاجؤا باعتذاره بعد كل هذا الوقت من الانتظار، حيث برّر طبيب الوسوف الخاص بأنه مستاء لعدم حضور فرقته الموسيقية وبأنه لن يقيم المؤتمر بدونهم وهو ما ازعج الصحفيين سيّما بأن إدارة الوسّوف على يقين بأن الفرقة تصل اليوم الخميس بعد أن تمّ حلّ أزمة دخولهم الى مصر.

ومع تطور الأمر الذي اعتبره اغلب الصحفيين المصريين إهانة بعد ثلاث ساعات من الإنتظار بدأت حملات عبر الفيس بوك تطالب بمقاطعة حفله يوم الجمعة وعدم اجراء اي أحاديث صحفيه معه أو الكتابة عن الحفل لإهانة الصحفيين في مصر ورفضه لقائهم أو حتى الإعتذار عن المؤتمر بنفسه أو قبلها بوقت كافي.

وبالرغم مما تم تداوله عن غضب جورج وسوف لعدم وصول فرقته إلى مصر وقلقه من عدم خروج الحفل بالشكل الذي يليق به، غير أننا علمنا بأن سبب غضبه الحقيقي هو تغيير مكان الحفل الذي كان من المقرر أن يقام في فندق كمبنسكي لعدم التزام الشركة المنظمة للحفل بسداد أول دفعة من التعاقد إلى ان تم الإتفاق بالفعل مع الفيرمونت قبل وصول جورج وسّوف بساعات قليلة وهو ما جعله يشعر بالإنزعاج والتوتر من الامر، هذا وبالإضافة الى إرهاق السفر حيث وصل جورج فجر الأربعاء ولم يتسنى له الوقت للراحة أو حتى إجراء بروفات خاصة بالحفل المرتقب مساء الجمعة، بسبب توافد الشخصيات والأصدقاء لاستقباله والترحيب به.